الرئيسية - أخبار محلية - تصريحات بن دغر بإنهاء المليشيات في عدن تثير جنون قيادات مجلس الزبيدي وتدفعها للاعتراف : نحن نائمون
تصريحات بن دغر بإنهاء المليشيات في عدن تثير جنون قيادات مجلس الزبيدي وتدفعها للاعتراف : نحن نائمون
الساعة 11:41 مساءاً (خاص)

 

 

 

فجر خطاب رئيس الوزراء احمد عبيد بن دغر الذي القاه اليوم في حفل ذكرى ثورة 26 سبتمبر جنون قيادات مجلس عيدروس الزبيدي.

 

حيث سارعت قيادات المجلس الى الرد على خطاب بن دغر الذي اكد فيه على انهاء وجود المليشيات المسلحة في عدن والمحافظات المحررة ودمجها على اساس وطني.

 

اللافت في ردود هذه القيادات انها اتجهت الى تحوير خطاب رئيس الوزراء والادعاء بان الغرض منه هو عودة الألوية العسكرية التي كانت متواجدة في عدن والمحافظات المحررة والتي كانت تدين بالولاء للمخلوع والحوثي.

 

في حين اتجه البعض منها الى تفسير كلام رئيس الوزراء بانه توجه لاستقدام قوات " شمالية " .

 

حيث سارع نائب رئيس المجلس والمحال بقرار جمهوري للتحقيق / هاني بن بريك الى الرد على خطاب بن دغر بالتهديد بالحرب في تغريدة له على " تويتر".

 

وقال بن بريك  :" أخرجنا الجيش الشمالي بدماء طاهرة ووصلنا أرضه ونطهر أرضنا من خلاياه الداعشية، فلا يستفزن أحد من قدم الشهداء والجرحى فنحن مستعدون نعيد الكرة".

 

وسبق هذا التهديد تهديد مماثل من قبل عضو المجلس لطفي شطارة حمل فيه اعتراف ضمنيا بالفشل.

 

حيث قال :" بن دغر الذي يطالب بعودة جيش الشمال الى الجنوب فأنه يحرض لتفجير الاحتقان ، وهذا عمل غير مسؤول ."

 

وفي اعتراف غير مباشر بالفشل ، حذر شطارة من استفزاز الجنوبيين – في اشارة لأنفسهم- :" لا تستفزوا " الجنوبيين " فأنهم كالأسد النائم الذي اعتقدتم أنه مات."

 

وفي حين لم يصدر اي بيان رسمي من المجلس ، خرج ناطقه الرسمي بتصريح اكتفي فيه بالتهديد اللفظي برفض أي "عودة لوحدات شمالية عسكرية إلى عدن والجنوب عامة".

 

ولم يببن ناطق المجلس عن قدرتهم في منع ذلك ، مكتفيا بالقول بأن ما اسمها بـ "الإرادة الحرة لشعب الجنوب" ، ستمنع ذلك.

 

وتكشف هذه الردود ذعر قيادات المجلس التي تتواجد خارج عدن من عزم الحكومة الشرعية على اعادة هيكلة القوات الموجودة على الارض .

 

وسبق خطاب بن دغر تصريخ من قائد المنطقة العسكرية الرابعة مطلع الاسبوع الحالي في اجتماع مع قيادات عسكرية بالمنطقة التي تضم محافظة عدن ضمن نطاق سيطرتها ، اكد على ذلك.

 

حيث قال قائد المنطقة بأنه سيتم تأهيل قوات الجيش في المناطق التابعة للمنطقة على اساس وطني لغربلتها من اي ولاءات مناطقية او حزبية ، مشيرا الى تحويل قاعدة العند الى معسكر تدريب وتأهيل لهذا الغرض.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص