الرئيسية - أخبار محلية - صحفي جنوبي يعلن رغبته في الهرب الى مأرب بعد نجاته اليوم من محاولة اغتيال بالضالع - تفاصيل
صحفي جنوبي يعلن رغبته في الهرب الى مأرب بعد نجاته اليوم من محاولة اغتيال بالضالع - تفاصيل
الساعة 10:21 مساءاً (خاص)

     

     

كشف الصحفي عبدالرقيب الهدياني عن نجاة اليوم من محاولة اغتيال في مدينة الضالع من قبل مسلحين مجهولين.

 

وقال الهدياني الذي يشغل منصب نائب رئيس مؤسسة 14 أكتوبر للصحافة والنشر الرسمية في بلاغ صادر عنه بان مسلحان مجهولان كانا يتعقباه على متن دراجة نارية مشهرين السلاح نحوه بهدف قتله.

 

مشيرا الى انه تمكن من النجاة من ذلك بأعجوبة ، مؤكدا على تلقيه تهديدات سابقة وبانه بات يفكر في النزوح الى مأرب.

 

ويذكر عن الهذياني مهاجمته لتيار عيدروس الانفصالي والممول من الامارات.

 

نص البلاغ :

 

فوجئت ظهر امس واثناء خروجي من منزلي في مدينة الضالع في طريقي الى قرية الكبار شمالي المدينة بدراجة نارية يستقلها مسلحان ملثمان يتعقبان تحركي طوال خط سيري.

ادرك ابن اختي الذي كان برفقتي ويقود الدراجة النارية التي كنا نستقلها نحن بوجود المسلحين خلفنا فزاد في السرعة لكن وبسبب زحمة الطريق بالسيارات استطاع المسلحان اللحاق بنا وحاولا الاقتراب منا اكثر وهما يرددان اسمي اشهار السلاح باتجاهنا لكننا استطعنا التخفي خلف باص كان في نفس خطر سيرنا ودخلنا في نطاق القرية والمحلات التجارية للكثير من اهلنا.

وتحديدا في منطقة رحبان ومستوصف عبدالله عباس فيما انعطف المسلحان الملثمان باتحاه خط فرعي غربا باتجاه قرية الرباط..

شهود عيان اكدوا لي ان المسلحين بنفس الاوصاف شوهدا مساء وفجر اليوم الجمعة يترددان على مدخل الحي السكني الذي قصدناه في قرية الكبار واستقرينا فيه للمشلركة في حفل زفاف ابن اختي.

 على اثر الحادثة اضررت تحت ضغط الاهل بعدم العودة الى منزلي في مدينة الضالع حتى لا يكون المسلحان ينتظران عودتي وبالفعل انا حاليا في عند اقرباء في مكان بعيد عن المدينة منذ الحادثة التي وقعت ظهر امس الخميس وابحث عن خيارات عديدة منها الخروج من الضالع بالكامل منها الذهاب الى قعطبة او مأرب.

 هناك معلومات من مصادر ان المسلحين الذين تعقبونا من اصحاب السوابق في اغتيالات سابقة شهدتها الضالع ومنها اغتيال القيادي الحراكي المهندس عبدالله احمد حسن الذي تربطني به علاقة نسب ومصاهرة.

. وكان المسلحان يترددان على مقر سكتي في الضالع طوال الايام الماضية ويسألان عن مكان تواجدي..

عبدالرقيب الهدياني

وقال الهدياني في بلاغ صادر عنه بان مسلحان مجهولان كانا يتعقباه على متن دراجة نارية مشهرين السلاح نحوه بهدف قتله.

 

مشيرا الى انه تمكن من النجاة من ذلك بأعجوبة ، مؤكدا على تلقيه تهديدات سابقة وبانه بات يفكر في النزوح الى مأرب.

 

ويذكر عن الهذياني مهاجمته لتيار عيدروس الانفصالي والممول من الامارات.

 

نص البلاغ :

 

فوجئت ظهر امس واثناء خروجي من منزلي في مدينة الضالع في طريقي الى قرية الكبار شمالي المدينة بدراجة نارية يستقلها مسلحان ملثمان يتعقبان تحركي طوال خط سيري.

ادرك ابن اختي الذي كان برفقتي ويقود الدراجة النارية التي كنا نستقلها نحن بوجود المسلحين خلفنا فزاد في السرعة لكن وبسبب زحمة الطريق بالسيارات استطاع المسلحان اللحاق بنا وحاولا الاقتراب منا اكثر وهما يرددان اسمي اشهار السلاح باتجاهنا لكننا استطعنا التخفي خلف باص كان في نفس خطر سيرنا ودخلنا في نطاق القرية والمحلات التجارية للكثير من اهلنا.

وتحديدا في منطقة رحبان ومستوصف عبدالله عباس فيما انعطف المسلحان الملثمان باتحاه خط فرعي غربا باتجاه قرية الرباط..

شهود عيان اكدوا لي ان المسلحين بنفس الاوصاف شوهدا مساء وفجر اليوم الجمعة يترددان على مدخل الحي السكني الذي قصدناه في قرية الكبار واستقرينا فيه للمشلركة في حفل زفاف ابن اختي.

 على اثر الحادثة اضررت تحت ضغط الاهل بعدم العودة الى منزلي في مدينة الضالع حتى لا يكون المسلحان ينتظران عودتي وبالفعل انا حاليا في عند اقرباء في مكان بعيد عن المدينة منذ الحادثة التي وقعت ظهر امس الخميس وابحث عن خيارات عديدة منها الخروج من الضالع بالكامل منها الذهاب الى قعطبة او مأرب.

 هناك معلومات من مصادر ان المسلحين الذين تعقبونا من اصحاب السوابق في اغتيالات سابقة شهدتها الضالع ومنها اغتيال القيادي الحراكي المهندس عبدالله احمد حسن الذي تربطني به علاقة نسب ومصاهرة.

. وكان المسلحان يترددان على مقر سكتي في الضالع طوال الايام الماضية ويسألان عن مكان تواجدي..

عبدالرقيب الهدياني

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص